غادة عون، ما لها وما عليها – ببساطة

غادة عون، ما لها وما عليها – ببساطة

غادة عون ظاهرة، أحببتَها أم لم تحبها. جريئة، وجرأتُها ليست جديدة. في زمن الوصاية، وحدَها أخذَت موقفاً متميّزاً يوم إقفال الـ MTV. في ذلك الزمن كانت جرأتُها محبَّبة. غادة عون هي الوحيدة في القضاء التي ملكَتْ الجرأة الكافية لفتح الملفّات. كُنتُ أتوقّع هذه الحركة، وإن...
لماذا يتمسّك الناس بقادتهم عندما يخطئون؟

لماذا يتمسّك الناس بقادتهم عندما يخطئون؟

كلُّ اللبنانييّن تقريباً يعتبرون أنَّ الطّبقة السّياسيّة نجَحَتْ في خَلْقِ أزمات مُتراكِمة، وفشلَتْ في إيجادِ ولو حلٍّ واحدٍ لمشكلة واحدة. وكثيرون يعتبرون أنَّ الزعماء السياسييّن أخطأوا وفشلوا في إدارة الشّأن العام. مع ذلك ترى لبنانيّين من مُختلف المذاهب والأحزاب ما...
هل في تحميل التيّار الوطني الحر وحدَه مسؤوليّة الفساد ظُلمٌ؟

هل في تحميل التيّار الوطني الحر وحدَه مسؤوليّة الفساد ظُلمٌ؟

مناصِرو التّيار الوطني الحُر يشعرونَ بأنَّهم مظلومون باتّهامهم بالفساد. يدافعون عن أنفسهم بفكرتين: الأولى هي أنّ الفساد استشرى في لبنان مع تنفيذ اتّفاق الطّائف عام 1992، فيما لم يذُق التّيار طعمَ الحُكم إلّا ابتداءً من الـ 2005. الفكرة الثانية تَتَمَثَّلُ في أنّ...
كيف يشعر السُنّة في زمن التطبيع؟ كيف نشعر كُلّنا؟

كيف يشعر السُنّة في زمن التطبيع؟ كيف نشعر كُلّنا؟

سُنّة لبنان شكّلوا ظاهرةً في ستّينات وسبعينات القرن الماضي في دعم قضايا العرب. كان التأثير الشيعي في الحياة السياسيّة في لبنان وقتها محدوداً. هذا لم يمنع أن يرأس الحركة الوطنيّة الزعيم الدرزي كمال جنبلاط. السُنّة كانوا عروبيّين أكثر من سائر العرب، منذ رغبتهم في الوحدة...
نوع السؤال يحدّد نوعَ الجواب

نوع السؤال يحدّد نوعَ الجواب

أذكُر مشهداً لوالدي، رحِمَهُ الله، وهو يقفُ أمام المغسلة وفوقها المرآة في مطبخ بيتِنا في المصيطبة منذ أكثرَ من خمسين عام. في كلِّ صباح كان والدي يحلقُ ذقنه هناك، وكان يستمِعُ أثناء قيامه بهذه المَهمَّة إلى برنامجٍ إذاعي صباحي تبثُّه “هيئة الإذاعة...
حزبُ الله بين نارَيْ حَليفَيْن … صُدفة أم استراتيجيّا؟

حزبُ الله بين نارَيْ حَليفَيْن … صُدفة أم استراتيجيّا؟

حزب الله يتلقّى نيراناً معظمها نيرانٌ “صديقة”. النيرانُ العدوّة يتلقّاها منذ زمنٍ بعيد لكنَّ “الصّديقة” تزداد. النيران الأولى يُطلقها حليفُه الشيعي ولها كاتمٌ للصّوت. النّاس لا تسمع صوت الرّصاص، لكنَّها تشعرُ بالنّتيجة. كأنّي بالحليف الشّيعي...